Image default
نصوص

الطريق إلى السماء

ترجمة: أحمد. م. أحمد

لا تبحث عن الطريق

إلى السماء في الكتب المقدّسة.

بل سَلْ عنه النباتات والحيوانات

المنقرضة.

الأيتام يعرفونه.

وبعض العصافير أيضًا.

العميان يعرفونه.

وبعض الأحزان أيضًا.

ليست تلك التي في التيجان الذهبية

ما يوصل إلى الجنّة، بل النساء الغاضبات، بأكاليلٍ مصنوعة من الأوراق والـمِزَق.

ثم أيضًا أوراق الكاكايا الناضجة

السَّكْرى بنسيم المساء

إذ تعزفُ على قيثارتها النحاسية

بينما تطفو وتطيرُ،

قطعان الغيوم التي

أضاعتْ رُعاتَها،

والغبار المتصاعد من أكوام النفايات

محمَّلًا بأحلامٍ مِن ذهب.

ثمّة شجرةُ «حَمْرِيَّة»

في كلّ خطوة إلى الجنة.

بأشواكها

تحاكم كلّ قرن من تاريخ الإنسان،

سَلْ عن أرقام

القتلى ومبتوري الأطراف.

سيكون علينا أن نترك وراءنا

كل العقائد التي كانت أثيرةً إلينا؛

فإجاباتنا تَحولُ دون دخولنا.

في الطريق إلى الجنّة

ثمّة غاباتٍ كثيفة من الأسئلة

أخفقْنا في أن نطرحها على الأرض،

شلّالات الغرائز المندفعة

التي قمعناها بلا رحمةٍ،

نفوسنا الصامتة

التي رميناها على جانبِ الطريق

كي نُرضيَ شخصًا ما.

وإذ لا زمنَ هنا

فإن شَعْرنا لا يشيبُ في ناره البطيئة،

ولا تترك السنون

آثارَ محاريثها على وجوهنا

ولا ننوءُ تحت وطأةِ المعرفة.

لا رغبة تؤذي، ولا أمل يخلفُ الحروق.

لا أبواب من نصف المفتوحة تلك،

لا مقابر تشكو،

لا أرواح تستصرخُ جسدًا كي يُعِيدَ انبعاثه.

ها هنا ندْرجُ بخطواتنا الطفولية في وجه

رقصة الموت، ونغنّي بجرأةٍ

الأغاني التي كنّا نخاف أن نغنّيها.

الجنّة

ليست سوى

الحياة التي

لم نعشها أبدًا،

ولا نزال خائفين من الحياة.

*نُشرت في الأصل في العربي الجديد، 3 / 5 / 2020 ، في: https://Bit.ly/376q4Uc

ألف

محمد أبو لبدة

نخاع أبيض

مسلم يوسف

وجوه

آية رباح
جارٍ التحميل