Image default
سلايدر نصوص

لنا حزنُنا الصفيقُ

غدا

سيباغتنا غدٌ لا يرحمُ

سيلقي في وجوهنا صباحا عاديا

يشبه صباحاتٍ لا تحصى

يتسلل كفقاعةٍ وينتفخُ راقصا في فضاءٍ حزين

أنظرُ حولي

إلى عجزيّ اللعين

أراه سيدا رافعا شارة الصبر

وأراني غاضبا، مثقلا بالجبن

أنا الغاضب الجبان

و دعائي عاجزٌ أيضا

لذا

كل شيء يدعو الى الحزن

سأقضمُ من أول الظهيرة بعضًا من الوقت

وسألتهِمُ الفقاعة في يوم ما

فالبقاء يدعو الى الحزن

والرحيل يدعو الى الحزن

وسنحزنُ صامتين

شامتين في أحلامِنا وحزننا القديم

أرأيتَ؟

لنا حزنُنا الصفيقُ.

نُشرت هذه المادة في العدد 14 من مجلة 28 – لقراءة كامل العدد وتحميله

لأجلِ الصُراخ

منى المصدر

ميت في رحلة

حامد عاشور

في أرضكِ

نادي بيت الأدب
جارٍ التحميل